طرقت باب الرجاء

" وم الليل فتهجد به نافلة ً لك الليل سر العابدين ؛ ومستودع أسرار المحبين ؛ الليل وقت إجابة الدعاء ؛ وتنزل الرحمة من السماء ؛ فقم وتوضأ ؛ وناج ِ ربك .. فإنه يحب الأسحار

الوصف

التودد إلى الله فن له أصول، ومن أصوله أن تتودد إليه بمكارم عطفه، فتتقلب في الدعاء إليه بكل صنف ولون وذل، حتى يصح الرجاء فيه وحده سبحانه وتعالى، .

الوصف

ما لنا ملذ سواك، أنت حسبنا ونعم الوكيل

الوصف

كل ضيق خلفه مخرج ، فإن مع العسر يسرًا، ولا عسر إلا ووراءه يسر، فاسألوا الله أن يفرج عنكم بقدرته وحوله، وادعوه فهو مجيب.

الوصف

ندعو بهذا الدعاء سائلين الله الأمن والأمان، والاستعاذة من النيران، فهو الحي القيوم ذو المن والفضل والنعم

الوصف

دعاء وتضرع يسبِّحُ فيه القلب أعدل من حكم، فسبحان من رحم الجميع وجعل لكل هم فرجًا.

الوصف

حين يقدم أحدنا إلى ملك ٍ من الملوك أو تاجر من التجار ؛ يقدّم بين يديه خطاباً فيه حاجته ؛ ونحن حاجاتنا لمولانا كثير ؛ وهو سبحانه عالم بها وخبير ؛ مفتقرون إليه ؛ راجون مالديه

الوصف

.في لحظات الذل والانكسار ؛ بين يدي الرحيم الغفار ؛ لا يملك الإنسان سوى التحدث بفضل الله عليه ؛ والتذلل بين يديه ؛ فحين تتحقق العبودية يجيب ُ الله دعاء العبد

الوصف

هو من ترفع إليه الشكوى، وهو صاحب الأمر والنهي، فهو العليم القادر، وهو الكريم الغافر، سبحانه من استنصره نصره وكان مغيثه وقوته وحوله.

الوصف

باب الثناء على الله هو أعظم الأبواب التي يدخل منها الداعي ؛ وأرجى الأبواب التي يرجّيها الراجي ؛ حيث إن المولى المنعم يحب الثناء ويفرح بالمثني.

الوصف

علمك َ بحالي .. يغنيني عن سؤالي ؛ استلهم َ الإمام المجدد عبدالله بن علوي الحداد من هذا المبدأ كلمات ِ قصيدته الشهيرة " قد كفاني " ؛ التي ترسم منهجاً في علاقة العبد ِ بمولاه