كتيب يوم عرفة التفاعلي

كيف نستغل أفضل ٢٤ ساعة في العام، خاصة وقد وافقت يوم الجمعة؟ الكتيب الإلكتروني التفاعلي " أفضل يوم في العام" ملفُ PDF واحد يضم مجموعةً من الأعمال والأدعية الصحيحة التي يغتنم بها المسلم يوم عرفة. ماعليك سوى الضغط على الزر المطلوب حسب الخارطة لتنتقل مباشرة للدعاء ثم تعود للخارطة عبر زر العودة اللهم أعنا على حسن عبادتك وتقبل منا إنك أنت القريب المجيب حمل الكتيب الآن:

الوصف

خلق الله عز وجل النفوس وزرع فيها المشاعر، وجبلها على الأُنسِ بالناس بناءً على روابطٍ متعددة، فهناك روابط تتعلق بالمصالح المتبادلة وأخرى تتعلق بالنسب، بالصداقة، بالجيرة.. وغير ذلك.. لكن لا شكَّ أن من أعمقها رابطة الدعاء!

الوصف

تساءلت مرةً: ما الحافز للعمل الصالح؟ مهما قلّبت النظر في جوانب روحك رأيتَها لا تشرق وتُقبِل بشيء كالحبّ وحسن الظنّ، ولا يندفع ويخبو لهب شرّها بشيء كالخوف والإجلال! هذه النفس الضعيفة، فيها مضغة هي أولى شيءٍ بالعناية، هي الباعثةُ على كل شيء، وهي موضع النظر، إن صدقَتْ وصلحت؛ صلح سائر الأشياء، وإن فسدتْ فسدتِ الأشياء تبعا لها، "ألا وهي القلب"

الوصف

خلق الله عز وجلّ الزمان وجعله متمثلاً في الأيام والشهور والأعوام، فالزمان هو محل الأعمال وامتداد الآمال للإنسان. وجاءت الشهور محددة لنا أوقات العبادات، وخصص الله عز وجل من تلك الشهور أربعةً جعلها أعظم أشهر السنة وحرّم فيها القتال، فسميت بالأشهر الحُرم.

الوصف

كتب الله الخسران على الإنسان مُقسمًا بأعز ما يُملك وهو الوقت { والعصر} ثم استثنى من تلك الخسارة أولئك الذين أدركوا سريعًا حقيقة الامتحان، وأيقنوا لقاء الرحمن، فآمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر.. ولا يشعر بثمن الوقت إلا من استثمره ووجد ثمرة حفظه واستغلاله، ونحن في غفلةٍ تمر علينا الأيام بل السنين غيرَ مُأنَّبي الضمير على تلك الأوقات التي لن تعود، ومن المحبط رؤية مدى كرمنا في أوقاتنا وهوانها في نفوسنا..